Home >> مقال تقني >> تفضل الحكومات شبكة إنترنت مغلقة وخاضعة للإشراف

تفضل الحكومات شبكة إنترنت مغلقة وخاضعة للإشراف


الإنترنت وراء قُفْل: تفضل الحكومات شبكة إنترنت مغلقة وخاضعة للإشراف

يكشف تقرير جديد عن الاستخدام المتزايد من قبل الحكومات لممارسة قطع الاتصال بالشبكة. العذر هو حماية المواطنين من المعلومات المزيفة، لكن الهدف الحقيقي هو السيطرة التي ولدت فكرة جديدة: شبكة إنترنت مغلقة وخاضعة للإشراف.


كان الإنترنت موجودًا منذ 30 عامًا ولكن اتضح أنه بعيد كل البعد عن الوضوح. بينما يُنظر إليه في بعض أجزاء العالم على أنه حق أساسي، بل وحتى بنية تحتية حيوية مثل الكهرباء والمياه التي يجب ضمان وصول الجميع إليها، في أجزاء أخرى يُنظر إليه على أنه "تهديد" ، شيء يجب التحكم فيه أو مراقبته وينتقد.


احتجاج ضد جوجل في هونج كونج. تتعاون الشركات العملاقة مع الإدارة(الصورة: بلومبرج).
احتجاج ضد جوجل في هونج كونج. تتعاون الشركات العملاقة مع الإدارة(الصورة: بلومبرج).



1. عقيدة تعطيل الإنترنت:

وجدت جمعية الحقوق الرقمية لحقوق الوصول، بالتعاون مع مشروع Jigsaw من جوجل و Censored Planet، أن ممارسة إغلاق الإنترنت من قبل الحكومات "تتزايد بشكل كبير"، من بين 850 عملية إغلاق مسجلة في العقد الماضي، حدثت 768 عملية إغلاق منذ عام 2016. في وكتبوا أن الأشهر الخمسة الأولى من عام 2021 تم تسجيل 50 سبتًا بالفعل في 21 دولة. في تقرير خاص صدر في الصيف بعد انتشار أيام السبت، دعت الأمم المتحدة جميع دول العالم إلى "الاعتراف بالإنترنت كحق دستوري، كوسيلة أساسية لممارسة الحق في حرية التجمع".


بدأت عقيدة إغلاق الإنترنت تكتسب زخماً خلال الربيع العربي والمظاهرات في ميدان التحرير في مصر في يناير 2011. الرئيس حسني مبارك وضع البلاد خارج الإنترنت لمدة خمس أيام طويلة. في مارس من ذلك العام قطع مُعَمَّر القذافي ليبيا لمدة ثلاثة أيام حتى إدانة عامة من المجتمع الدُّوَليّ. كانت هذه عمليات إغلاق شاملة وجسيمة، ولكن يتم تنفيذها اليوم بتطور كبير، وفي بعض الأحيان تشمل فقط إغلاقًا كاملاً لدولة بأكملها. على سبيل المثال، في الهند، في منطقة معينة، تم تقليل سرعة تصفح الإنترنت إلى 2G في أثناء فترات اختبار الطلاب، وفي البرازيل تم حظر مكالمات الفيديو فقط لفترة زمنية معينة، وفي تركيا، تم حظر الوصول إلى الشبكات الاجتماعية.


2. الحذر من الفيسبوك:

وتحدث عمليات الإغلاق في أغلب الأحيان في أثناء الانتخابات أو في أثناء الاحتجاجات، وفقًا للسلطات "لوقف انتشار المعلومات المضللة". لكن من الناحية العملية، يوضح مؤلفو التقرير، أن الغرض منهم هو منع المعارضة من الاتصال بالناخبين، والحد من قدرة المواطنين على التنظيم وتقويض جهود مراقبي الانتخابات. حقيقة أن الإنترنت مركزية جدًا للحياة في القرن الحادي والعشرين قادت مؤلفي التقرير إلى القول إنها "ممارسة للقمع". ووصف تقرير للأمم المتحدة هذه الظاهرة بأنها "اتجاه مقلق"، حيث قامت الحكومات بإغلاق الإنترنت "لأسباب غير مشروعة"، مما تسبب في "أزمة حرية التعبير". كما أن عمليات الإغلاق هذه لها تكاليف مالية باهظة. قدرت دراسة أجراها معهد Brookings عام 2016 التكلفة العالمية لـ 81 إغلاقًا بين يوليو 2015 ويونيو 2016 بمبلغ 2.4 مليار دولار بعد الانقطاعات التجارية. وفقًا لآخر تقرير، كلف الإغلاق في ميانمار وحدها 2.5 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. كلفت عمليات الإغلاق في الهند في عام 2020 ما يقدر بنحو 2.8 مليار دولار على الاقتصاد المحلي.


في أطول فترة إغلاق لها على الإطلاق، فرضت ميانمار، التي كانت تسيطر على العديد من المدن في شمال البلاد دون اتصال بالإنترنت لمدة 19 شهرًا. الهند، أكبر ديمقراطية في العالم، لديها عدد قياسي من عمليات الإغلاق مع ما لا يقل عن 109 مرات في عام 2020 وحده. لقد جعل وباء كورونا استخدام الإنترنت ضروريًا حقًا وأدى الإغلاق في بعض الحالات إلى وقوع إصابات. في بنغلاديش، على سبيل المثال، انقطعت مخيمات اللاجئين الروهينجا عن الإنترنت عالي السرعة لمدة 415 يومًا، مما حرمهم من الوصول إلى المعلومات المنقذة للحياة.


السبب الرئيس لعمليات الإغلاق هذه موحد تمامًا: وقف التدفق الخاطئ للمعلومات على الشبكات الاجتماعية وانتشار "الأخبار الكاذبة". هذه الحجة مدعومة عن غير قصد من قبل الشبكات الاجتماعية نفسها. الإجماع الدُّوَليّ حول فيس بوك و تويتر و تيك توك وغيرهم هو أنهم لا يفعلون ما يكفي لتطهير منصاتهم من مسيحيين عنيفين ومفجعين ومضللين، ووجود أنشطة إجرامية مثل الاتجار بالبشر أو المخدرات أو الأسلحة. في ميانمار والهند وتركيا ودول أخرى، يُزعم أنه تم حظر الوصول إلى هذه المنصات لحماية السكان.


3. الانتقال إلى شبكة وطنية:

تواجه عمليات الإغلاق معارضة شرسة، ويحاول السكان أنفسهم باستمرار التغلب عليها بوسائل متطورة خاصة بهم، وأشهرها استخدام اتصال VPN. لقد خلق هذا النضال العنيد نوعا من سباق التسلح التكنولوجي للحكومات ضد المواطنين. والنتيجة هي فقط تفاقم النشاط، واليوم تعمل العديد من الدول على بناء آليات إغلاق أو رقابة دائمة، على غرار جدار الحماية الصيني سيئ السمعة، أو الإنترنت الإيراني المجزأ، أو مشروع الإنترنت القومي الكوري الشمالي المسمى "النجم الساطع" أو الكوبي المعروف باسم " كوبا الحمراء ". في ميانمار، على سبيل المثال، تم الإبلاغ عن أنهم يعملون على إنشاء "شبكة داخلية"، أي نظام اتصال داخلي ومغلق ، وفي بلدان أخرى مثل الهند، بدأ سن قوانين من شأنها زيادة سيطرة الحكومة على الاتصالات البنية الأساسية. تقوم بعض الأنظمة بفصل البنية التحتية العالمية للإنترنت فعليًا عن البنية المحلية، والبعض الآخر يقوم فقط ببناء جدران الحماية. في بعض الأحيان يكون التحكم في كيفية استخدام المحتوى والمحتوى على المنصات وفي بعض الأحيان الوصول إليها.


سواء كان فك الارتباط ماديًا أو أيديولوجيًا ، فإن شركات التكنولوجيا الدولية لا ترفع صوت الاحتجاج بالضبط بل تعرض أن تكون هي التي تقدم الحكومات التي تقيد مثل هذه الخدمة. في الصين، على سبيل المثال، حاولت جوجل إنشاء مشروع التنين الطائر "Dragonfly"، الذي كان من المفترض أن يفي بشروط الرقابة المحلية. يبدو الاتجاه اليوم أكثر وضوحًا من أي وقت مضى - فبدلاً من الشبكة العالمية المفتوحة التي اعتدنا عليها، تنتقل العديد من البلدان إلى شبكات الإنترنت الوطنية الخاصة بها. إذا حدث ذلك، فإن القرية العالمية التي قيل لنا عنها في بداية ثورة الإنترنت ستصبح شيئًا من الماضي.




ليست هناك تعليقات:

Contact Us

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المشاركات الشائعة